full screen background image

العرض المهين

فضفضة مع ايمي

الاسم / منى
السن / ٢٠

أستاذة إيمان اسمحي لي أدخل في الموضوع علي طول من غير مقدمات، أنا فتاة من أسرة ميسورة الحال أدرس في إحدي الجامعات الأجنبية في القاهرة، مشكلتي بدأت عندما تعلقت بأحد أساتذتي في الجامعة يكبرني بحوالي ١٢ سنة إنبهرت بشخصيته المتفتحة والمحبة للحياة ولاحظت إعجاب الكثيرات به ولكنه كان يخصني بإهتمامه وتعلقت به كثيراً وأحببته بشدة وتمنيت أن يبادلني نفس مشاعري وبالفعل صارحني في أحد الأيام في مكتبه وكدت أطير من الفرح ولكنه فاجأني بأن له زوجة أجنبية ولديه منها إبنة تعيش معها وكان قد إرتبط بها أثناء دراسته في بلدها وأنها قد ساعدته كثيراً ووقفت بجواره حتي حصل علي جنسية بلدها وهو لا يستطيع الإرتباط بي رسميا حتي لا تعرف لأنها من الممكن أن تحرمه من رؤية إبنته وتحصل علي نصف دخله في حالة لو رفضت زواجه وطلبت منه الطلاق علي حسب قوانين بلدها،
وهو يدين لها بالكثير علي حسب كلامه ولم ينكر أنه يحبها ويحبني أنا أيضاً ويريد مني الوقوف بجانبه كما وقفت هي إلي جواره في بداية حياته والقبول بالزواج العرفي منه لأنه يحبني كثيراً ولا يريد أن يخسرني.

سيدتي أنا في حيرة شديدة، أحبه كثيراً وأخشي إن رفضت أن أخسره،
من فضلك إنصحيني ماذا أفعل لأنه ينتظر ردي عليه وكل أمله أن أوافق ولكِ مني جزيل الشكر.

 


 

الرد /

أهلاً بكِ يا منى علي موقعنا وأتمني بالفعل إنك تعملي بالنصيحة ولا تنقادي لمثل هذه الزيجة الغير شرعية فالحب وحده لا يكفي لكي توافقي علي طلبات حبيبك الأناني هذا المحب للحياة كما تقولي، وفي الحقيقة هو لا يحب إلا نفسه ويريد من كل من أحبوه أن يقفوا إلي جواره وأن يضحوا من أجله دون أي تضحيات أو إلتزامات من جانبه،
في البداية إرتبط بزوجته وأم إبنته ليحصل بالطبع علي الإقامة ومن ثم الجنسية والآن يريد أن يعيش قصة حب كاملة بشروطه هو دون أي إلتزامات من جانبه ولم يراع صغر سنك وقلة خبرتك بالحياة،

أرجوا ألا تنساقي وراء مشاعرك وتوافقي علي هذا العرض المهين وإذا كان يحبك بجد من الممكن أن يتحدث مع زوجته بكل صراحة ويعرض عليها الأمر ومن الممكن أن تتفهم ظروفه ولكنه لا يريد أن يقوم بأي محاولات من جانبه ويريدك أنتِ أن تضحي بسمعتك وكرامتك وكرامة أهلك.

أتمني منكِ يا منى أن تفكري بعقلانية وتشركي معكِ أهلك في أي قرار تتخذيه حتي لا تتورطي معه ثم لا تجديه بعد ذلك ويختفي بحجة زوجته،
أنتِ لازلتي صغيرة والمستقبل أمامك ومن حقك ومن حق أهلك عليكِ أن يفرحوا بزواجك وأن يضعوا هم شروطهم لمن يريدك في العلن وأمام الجميع ويصونك ويحفظ لكِ كرامتك ويحفظ لأهلك هيبتهم.

في النهاية أتمني أنك تأخذي القرار الصحيح حتي لا تندمي وخالص تمنياتي لكِ بالسعادة والتوفيق.




  • Shemo Amgad

    استاذة ايمى رأيك صحيح
    ياريت يا منى تبعدى عنه وخدى موقف
    بلاش تعملى حاجة تندمى عليها الشئ المسمى بالجواز العرفى مش جواز ده مجرد اسم بيسخدمه كل راجل عشان يوصل لغرضه اذا فكرتى كويس هتلاقى انها مجرد ورقة وفالسر ومالهاش اى اساس من الصحة وخلى بالك ان الانسان لما بيتعود يأخد اللى عاوزه عالجاهز من غير مجهود بيفضل طول حياته كده وكمان افتكرى حاجة مهمة لازم تحافظى على نفسك عشانك وعشان اهلك ربنا هيسألك عليهم وكمان محدش باقيلك غيرهم اوعى تقولى ده عشان بيحبنى اللى يعرف يحب يعمل المستحيل عشان حبيبه مراهقة رجال الايام دى لا تحسب حب ابدآ انا بقولك الكلام كاخت والفرق بينى وبينك سنتين بس انا 22 سنة اوعى يا منى تعملى كده اوعى

  • samy mohamed

    هذا ليس حب فقط رغبه ربما تنقضي متعتها بعد ايام وليس شهور ،،،،وهوا شيء للأسف،،انتي وحدك من تتحمل كل تبا عياته ،،،،وقصه كثيرا ما تتكرر مع اختلاف الأشخاص والصفات،،،،احزري كل الحزر ولا تدفعي بنفسك الي ظلم كبير انتي اكثر من يحمله واهلك معكي ،،،دون ذنب غير انكي ربما ،،،،لا يستوعب عقلك ما يحنيه قلبك عليك من اخطاء،،،،،،حفظك الله من كل شر واثم،،،،،،

  • Samy Azzazy

    أتابع صفحتك .. وأعجبت باّراءك .. وأسلوبك الشيق في الكتابة .. تمنياتي الطيبة بدوام التوفيق .. من أجل صحافة راقية في بلدنا العزيز * مصر * – وأضم صوتي ءالي صوتك في ردك علي الاّنسة التي ترغب في الزواج من أستاذ جامعي .. هذا ليس زواجا * عرفيا * فالعرف هو ما ءاتفق عليه المجتمع والدين الاءسلامي .. وهو يمنح الزوجة جميع حقوقها الشرعية وكذلك يمنح أبناءها الحق في الميراث الشرعي بل وفي حمل ءاسم أبيهم .. أما والحال كما تحكي الاّنسة .. فحقوقها وحق أبناءها سوف يذهبا أدراج الرياح .. ءاذا وافقت علي تلك الزيجة السرية وشكرا لك علي اّراءك السديدة أستاذتنا الفاضلة * ءايمان حكيم *