full screen background image

عزيزي النائب البرلماني المستشار مرتضي منصور

مرتضي منصور

أعترف لك منذ البداية أنني أختلف معك في أشياء كثيرة مثل سيديهاتك وبذاءاتك وبلطجتك علي الهواء أحيانا والتي تسببت كثيرا في حجبك عن وسائل الإعلام إلا أنني رغم كل هذا أصدقك

أعلم أن اعترافي هذا سيصدم الكثيرين وسيجلب لي كثير من الشتائم والتي قد يتفوقون بها عليك في هذا المجال مما يدعون الفضيلة والشرف والأخلاق وهم بعيدون عنها كل البعد ولكن الفرق بينك وبينهم أنك رجل صادق تقول للأعور إنت أعور في عينه علي الهواء مباشرة وأمام الملايين ولا تخشي لومة لائم

359549_0

يقولون أنك تخدش حيائنا في البيوت بسبابك وشتائمك وحيائنا أصلا منتهك ليل نهار علي مواقع التواصل الاجتماعي وعلي فضائيات تدعي الإحترام ويستضيفون فيها رجال دين وأطباء وطبيبات لا يتحدثون أصلا إلا في كل ماهو مخل بالشرف وعن تفاصيل علاقات وأوضاع زوجية وخيانات ومحرمات بحجة لا حياء في الدين والعلم، يجلس فيها الطبيب أو الطبيبة أمام إعلاميين رجال ونساء يشرحون لهما وللمشاهدين الأعزاء اللي هو احنا وأبنائنا المراهقين بالتفصيل مايحدث وما لا يحدث ومايجب أن يحدث في غرف النوم المغلقة فقط لزيادة الشهرة وجلب الإعلانات ثم يهاجمونك بعد ذلك لخدش حيائنا.

342

عزيزي المستشار / مرتضي منصور أعرف أن كثيرين ممن يهاجمونك ويخرجون علينا في الفضائيات من شخصيات لزجة يرتدون مسوح الفضيلة والشرف ويتصعبون ويمصمصون شفاههم عند ذكر إسمك أو سيرتك ويشعروننا أن العيبة لا تخرج منهم وهم أصلا العيبة نفسها في ميولهم وتوجهاتهم وفي علاقتهم السرية المشبوهة يخشونكً كثيرا ويخشون بطشك بهم لأنهم يعلمون أنك قد تكون سليط اللسان ولاتستطيع أن تمسك لسانك أو تفرمله عن فضحهم ولكنني في الحقيقة وفي هذة الجزئية بالذات ورغم إعجابي بك لا أتفق معك في استخدامك الأسرار الشخصية لتعرية خصومك فهذا يضعف موقفك ويوقعك في الخطا كثيرا فالفضائح الشخصية وخراب البيوت لا تخصنا ولكن الذي يشغلنا كثيرا هو جرائم الفساد وفضح الفاسدين والمفسدين وتعريتهم أمام المجتمع فلتكن هذه هي قضيتك فركز في هذا لأن هذا مايهمنا

ca38c3b2cbfd3bd94cc16f75242a2c30

عزيزي المستشار مرتضي منصور أعلم أن كثيرون هاجموك أمس في مجلس النواب بسبب رفضك أداء اليمين الدستورية بالصيغة الرسمية واتهموك أنك كنت تعمل شو إعلامي بسبب ديباجة الدستور والتي تعترف بثورة ٢٥ يناير وأعلم أنك كنت صادق في رفضك هذا لإن مواقفك ثابتة ولا تتغير وذكرت كثيرا أنك رافض للثورة إلا الفترة من ٢٥ يناير إلي جمعة الغضب ٢٨ يناير ٢٠١١ وبعدها إنقض عليها الإخوان وأصبحت مؤامرة وأنك لن تغير رأيك ورغم الجلبة والضوضاء واللي حدثت بسببك في المجلس أمس إلا أنني احترمت تمسكك بمبادئك حتي ولو كنت عدت وأقسمت اليمين كما هو مكتوب و بالصيغة الرسمية ولكنك سجلت موقفك وأعلنته أمام العالم كله وهي شجاعة تحسد عليها رغم أن كثيرين سبقوك وغيروا مواقفهم ولحسوا كلامهم وأقوالهم السابقة عن ثورة يناير ولذا فإنني أسجل هنا احترامي لك وتمسكك بموقفك رغم كل الهجوم الذي حدث عليك.

عزيزي / المستشار مرتضي منصور أعلم أن كثيرون يفتشون في ماضيك وحاضرك ويحاولون إخراج سيديهاتك مثلما تفعل معهم لكنهم لن يصلون إلي شيء لأنك رجل واضح كل سيديهاتك بكل عيوبك وسبابك وشتائمك أسمعتها لنا في معاركك الفضائية وعلي الهواء مباشرة وعرفنا عيوبك قبل ميزاتك ونعلم أنك سليط اللسان في الحق ولا تخشي أحد، صاحب صاحبك، وأسد في دعم أبنائك، وفي العلن وأمام الجميع وأعلم أيضا أنك ستخوض معارك كثيرة في البرلمان وأن لسانك السليط سيوقعك في مطبات كثيرة فاحذر حتي لا تتعرض لعقاب برلماني في حرمانك من حضور بعض الجلسات أو حتي للشطب من عضوية المجلس لو تماديت في شطحاتك.

عزيزي المستشاري مرتضي منصور حذاري من شتائمك وسبابك تحت قبة البرلمان فنحن نعلمها جيدا ونحفظها عن ظهر قلب ونرجو منك مراعاة حرمة المجلس وحرمة النائبات الصغيرات اللاتي معك تحت قبة البرلمان ومعظمهن رقيقات وعضمهن لسة طري لا يتحملن عفوا بذاءاتك وقد تنهار إحداهن أثناء إحدي مناقشاتك أو طلب إحاطة لك ونحن نحتاجك هناك كثيرا لكشف المستور وفضح الفاسدين والمفسدين نعم نريد فتح ملفاتهم وسماع سيديهاتهم ولكن بالقانون وأرجوك بدون فضائح أو بذاءات.

بقلم إيمان حكيم




  • Sayed Jomha

    لا بأس فيما قلت عن هذا الرجل ذاكرة مساؤه قبل حسناته ، إن أخطر مساؤه ( السب والشتم ..الخ ناهيك عن البحث ونشر السواءات الشخصية لمن يعاديه هذا الأسلوب صارا للأسف وبسببه ثقافة لأغلب المصريين ، الذين إنزلقوا إليها نظرا للنشر الإعلامي وتداول ذلك علي المحطات الفضائية ومواقع التواصل ، وتلك عوررة من العورات إن كانت في الشارع السياسي فمعه تدخل أجل واقدس مكان تتوفر فيها الخلافات بين الأعضاء اقصد ” البرلمان . فضيلة الثبات علي المبدأ من الفضائل التي ابت وسط النفاق السياسي والإجتماعي وهو من تداعيات ما بعد 25 يناير ، وجسدها بصدق إعلاميون يتصدرون قنواتنا التلفزيونية بجرأة يحسدوا عليها ( طبعا من أمثالهم ، وقانا الله وإياك شر اي نفاق ) هذه فضيلة تحتسب له ( ملم تكن ” شو إعلامي ” لإستخدامه وقت الحاجة ) اشكرك علي عرض جاد ومتميز .

  • m. ouf

    بداية فانا لا ادري من هي تلك الكاتبه. ولكن علي ما يبدو انها من الباحثين عن الاضواء في غمار الفوضي و التلوث السلوكي الاخلاقي الذي نتنفسه هذه الايام. لقد اختارت الكاتبه شخصيه مجمع عليها عند غالبية المتابعين( باختلاف ثقافاتهم ومستوياتهم) من حيث التدني الاخلاقي المكتمل الاركان في ادائه اينما وجد.. وتحت مسمي سيادة المستشار… والحق انني لا ادري اين وكيف يستشار. اما عن المقال فقد اعتمدت الكاتبه علي ذكر اخطاء الاخرين لتبرير اخطاء السيد مرتضي وليس بذكر الجوانب المضيئه في تلك الشخصيه… وذلك لانها لم تجد فيه ما يمكن مدحه… ويبدو انها قد اكتسبت ذلك المنهج من السيد المستشار شخصيا من واقع عشقها لادائه المتميز بالاضافة الي عدائها ل 25يناير ان ما اضطر السيد المستشار للرجوع عن قراره فيما يخص القسم الدستوري هو ما تم تداوله وقتها من قانونية طرده من قاعة البرلمان واعتبار مقعده شاغرا لحين شغله بعضو اخر… ليس الا …….. كفاكم تزييفا لوعي الناس… فلتكن لكم حرفة اخري تترزقون بها غير بيع وتجارة الوهم.

error: Content is protected !!