full screen background image

كلمتين وبس

عزيزي الأستاذ يحيي قلاش نقيب الصحفيين

كل أصحابك خانوك يا ريتشارد ورجعوا مارشيدير للخلف باستثناء قلة محترمة من الصحفيين لازالوا معك علي الحلوة والمرة.


عزيزي النقيب

بطن النقابة مفتوحة الآن يا سيدي علي البحري وبعض الأعضاء باعوك علي الفضائيات بحثاً عن دور أو مكان علي أي شاشة والسلام وأيضاً بعض الإعلاميين وملاك بعض الصحف الخاصة رجعوا " لحسوا " كلامهم وانقلبوا علي النقابة والبعض الآخر من الصحفيين ادعوا أنهم خُدِعوا من النقابة وشربوا حاجة أصفرة وأنتم بتطلعوا البيان الكارثي والذي جعلكم في صدام مباشر مع الدولة بل وتجاوز في حق السيد الرئيس واقسموا بأغلظ الإيمان علي منصة الأهرام أنهم لا شافوك ولا قابلوك ولا حتي يعرفوك.


عزيزي يحيي قلاش

يبدو أن ريح هذه الأزمة شديدة قوي عليك وأنك استندت علي حيطة مايلة من أعضاء مجلسك الموقر والأغلبية خلعوا ونطوا من المركب لأجل أن تغرق وحدك والنقيب الذكي يطاطي للريح ويعدي بنقابته لبر الأمان لحد ما تمر الأزمة بسلام وبعدين هاتوا الدفاتر واقعدوا اتحاسبوا وانشروا غسيلكم بينكم وبين بعضكم فقط داخل جدران نقابتكم الموقرة وبلاش معازيم الفرح ونقوط أعضاء النقابات المجاورة وكل الصائدين في المياه العكرة لأنهم عايزين فقط يخربوها ويقعدوا علي تلها.

 


 

عزيزي المهندس صلاح دياب مالك جريدة المصري اليوم

رسالتك اليوم علي الصفحة الأولي لجريدة سيادتك والتي تنصلت فيها من الدور الذي لعبته جريدتك وتضامنها مع نقابة الصحفيين بجد حاجة تكسف وادعائك أنك بصفتك مالكها لم تكن تعلم ما تفعله رئاسة التحرير وأنك غير راضي عن منهج الجريدة وإدارتها للأزمة وتوظيف صفحاتها لصالح النقابة كلام ما يدخلش عقل طفل صغير واعتذار سيادتك اليوم بعد مرور أسبوعين علي الأزمة والتصعيد الذي مارسته الصحيفة من مانشتات هدامة ونيجاتيف صورة الوزير وغيره من تنفيذ حرفي لبيان نقابة الصحفيين للتصعيد اعتذار غير مقبول لأنه جاء متأخر قوي بعد أن بانت إن الأمور ليست في صالح النقابة وأن الرأي العام غالبيته مستاء من التصعيد فطلعت علينا سيادتك من وراء مكتبك لإنقاذ ماء وجهك وأخفيت رئيس التحرير عن أعين القرّاء المقاطعين للجريدة وقلت ماعرفش ماسمعتش ماشفتش فتشني فتش.

اعتذار صلاح دياب
عزيزي صلاح دياب

سيادتك المالك والممول للجريدة أين كنت خلال الأسبوعين الماضيين والدنيا مولعة وصحفيين سيادتك بينفخوا في النار علي صفحاتك، عذرك غير مقبول يا سيدي وعذر أقبح من ذنب، طيب كنت إلعبها بدري عن كدة تبقي مبلوعة شوية.

 


 

عزيزي الفنان أحمد آدم

بعد هجومك الحاد علي إخواتنا السوريين في حلب والإستهانة بمشاعرهم والإدعاء أن قتلاهم وجرحاهم تمثيل في تمثيل اسمحلي أنصحك بتحويل إسم برنامجك من " بني آدم شو" إلي " بجم شو" لإنك بجد ماعندكش إحساس وقرفتنا منك وقفلتنا من برنامجك اللي هو أساسه تمثيل في تمثيل وبتمثل علينا كل حلقة دور السياسي الواعي الفاهم بكل ثقل دم وسخرية فجة والموضوع أوله وآخره فلوس بتحصدها من القناة التي سمحت لك بالتجاوز وخليتك خربتها مع إخواتنا السوريين، طيب كنت خللي عندك شوية دم يا أخي وراعي الظروف اللي هما فيها حتي لو عندهم قتيل واحد أو جريح واحد برضه اظهر تعاطف وإنسانية، عيب عليك ده انت محسوب علينا فنان.
لابد من اعتذارك أولاً لإخواتنا السوريين عن جليطتك يا بني آدم وبعدها تلم باروكتك وثقل دمك وترحل.




  • Adel Alkady

    يسلم قلمك استاذة ايمان . مقال واعى وحكيم . وجمع فأوعى . وشرح فأفهم . هكذا يكون الفكر الواعى . والصحافة الحرة . والرأى الصائب . والحس الوطنى الذى لا ينافق . ولا يتملق . بارك الله فيك وحفظك ورعاك .

  • Fekry Candil

    المقال ضعيف جداً و لا يرقى لمستوى كتاباتك السابقة … ملاطفة لمن لا يستحق و مهاجمة بدون إدراك للواقع .

  • محمد عبد المنعم كمال

    كله كلام مغلوط وربنا يهديكى لصالح البلد مصر وليس لصالح بلاد اخرى