full screen background image

لا تجازف بعشرة السنين

فضفضة مع إيمي

الاسم / طاهر 
السن / ٥٢ سنة

صباح الخير يا أستاذة، أنا أول مرة أدخل علي موقع سيادتك وأول مرة أبقي عايز أفضفض بجد لأن القلب مليان هموم ومحتاج حد يشيل معايا،
مش هاطول علي سيادتك، أنا رجل متزوج من إمرأة فاضلة لو لفيت الدنيا كلها مش هلاقي ظفرها بس يا خسارة الحلو مابيكملش، للأسف يا سيدتي ربنا حرمها من نعمة الإنجاب وفشلت كل المحاولات للتلقيح الصناعي وتوقفنا عن المحاولة من عدة سنوات بسبب استهلاكنا مادياً ومعنوياً وسلمنا أمرنا لله لكن لا أخفي علي سيادتك لازال حلم الإنجاب هو كل ما أتمناه، لكني أحب زوجتي وأخاف علي مشاعرها وأشعر بقلقها ورعبها وكل من حولي ينصحوني بالزواج ولكني أخشي علي مشاعر زوجتي ولا أريد أن أجرحها فليس لها يد في عدم الإنجاب ولكنني بشر في النهاية وأريد أن يكون لي إبن أو إبنة من صلبي وليس عن طريق التبني كما طلبت زوجتي أن نتبني طفلاً.

أنا في دوامة يا سيدتي، القرار صعب علية جداً ما بالك زوجتي المسكينة
لا أدري ماذا أفعل وهل أجازف بعشرة السنين وأتزوج من وراء ظهرها ؟
أرجو النصيحة ولكِ جزيل الشكر

 


 

الرد /

أهلا بحضرتك أستاذ طاهر وشكراً لثقتك الغالية في موقعنا 
خليني أبدأ بالرد علي سؤالك وأقولك لا يا سيدي، لا تجازف بعشرة السنين وتتزوج من وراء زوجتك،
أولاً لأنها لا تستاهل منك أن تطعنها في ظهرها بعد كل هذه العشرة الطيبة بينكم 
ثانياً لأن موضوع زواجك لن يظل خافياً وزوجتك ستعرف إن آجلاً أو عاجلاً فالأفضل والأكرم لها ولك أن تعرف منك إذا قررت أن تتزوج وقبل أن تأخذ خطوات جدية فزوجتك يا سيدي تتوقع هذه الخطوة منك منذ أن توقفت محاولات الإنجاب بينكم وتعلم أن هذا اليوم سوف يأتي ولكنها لا تريد أن تأخذ هي المبادرة وتطلب منك الزواج فهي إمرأة ومشاعر الغيرة والأنانية في حبها لك غصب عنها.

سيدي أنا لا أستطيع أن أطلب منك ما لا طاقة لك علي إحتماله وأقول لك إرضي بالقدر والنصيب وإكتفي بزوجتك الفاضلة فالأولاد هبة من عند الله سبحانه وتعالي يهبها لمن يشاء ويمنعها عن من يشاء وأنا لا أدري هل هناك بالفعل إمرأة أخري ظهرت في حياتك وتفكر في تجربة حظك معها من أجل الإنجاب فقط أم هي مجرد فكرة إختمرت في رأسك وتريد من يشجعك عليها، في جميع الأحوال هذا حقك إذا كانت ظروفك المادية تسمح بزيجة أخري وقد يمن الله عز وجل عليك بالخلف الصالح لكن لابد أن يكون هذا بعلم زوجتك ورضاها فهذا حقها عليك بحكم العشرة الطيبة بينكم،
وأعتقد في رأيي الشخصي أنها ستقبل بزواجك حتي ولو من وراء قلبها فهو قرار متوقع منك بالنسبة لها كما قلت لك ولكنه تأخر.
في النهاية أتمني لك التوفيق في ما تتخذه من قرارات

إيمان حكيم