full screen background image

وجوه في حياتي

الوصية

الوصية

أخذ القطار ينهب الأرض نهباً وعلا صوت صافرته ليشق سكون الليل من آن لآخر وخفتت الأصوات تدريجياً إلا من غطيط بعض المسافرين الذين لزموا أماكنهم و راحوا فى سُبات عميق. حينئذ سُمِعَ صرير أحد الأبواب يُفتح فى عربة النوم وظهر فى الظلام ظِلّ لفتاة شابة أخذت تَتَثَاءب وهى تتلفت...

مهمة فى باريس

مهمة فى باريس

كانت الأشجار تتمايل بشدة بفعل الهواء الذى علا صفيره وشق البرق ظلمة السماء بوميضه الخاطف وبدأت الأمطار تنهمر بشدة عندما ظهرت أضواء سيارة قادمة توقف سائقها فجأة ونزل بسرعة وفتح الباب الخلفى لينزل رجل طويل القامة قوى البنية يبدو أنه شخصية مهمة ورفع ياقة معطفه ودس يده فى جيوبه...

وجوه في حياتي - مريم

مَرْيَم

كانت الساعة قد تجاوزت الحادية عشر ليلاً وبدأت المحال والدكاكين التجارية فى الحى الشعبى تستعد لغلق أبوابها عندما توقفت عربة سوداء فارهة الطول ذات زجاج أسود غامق على ناصية الشارع وترجلت منها فتاة شابة أخذت تتلفت حولها يميناً ويساراً وهى تحاول أن تحكم الوشاح الذى على رأسها...

حدث فى قطار نصف الليل

حدث فى قطار نصف الليل

كانت عقارب الساعة قد تجاوزت الحادية عشر قبل منتصف الليل عندما خرج  شاب مفتول العضلات متعجلاً من إحدى البنايات العريقة فى منطقة وسط البلد وعبر الشارع مسرعاً وأشار بيده إلى إحدى عربات الأجرة والتى توقف سائقها فجأة وكاد أن يصطدم بالسيارة التى أمامه لولا أنه ضغط على الفرامل...

after-sunset

بعد الغروب

جلست ناهد على مقعد كبير مصنوع من خشب "البامبو" موضوع عليه "شَلتة" إسفنجية وهى تثنى إحدى ركبتيها تحت الأخرى فى شرفة غرفتها المطلة على البحر وقت الغروب وأمامها منضدة خشبية صغيرة وضعت عليها بعض الجرائد والمجلات الإسبوعية و كوبِ من الشاى تتصاعد منه رائحة أوراق النعناع...

عامل الأسانسير

عامل الأسانسير

كانت عقارب الساعة تشير إلى تمام السادسة عندما أخذ خالد يتقلب فى فراشه ويتثائب ببطء وكسل ويحاول أن يفتح عينيه ليعتاد الضوء المتسلل إليه من النافذة الوحيدة الموجودة فى غرفته المتواضعة والكائنة فوق سطوح إحدى العمارات القديمة فى حى السيدة زينب، كان لابد له أن ينهض...

بنت الخواجاية

بنت الخواجاية

بدأت الطائرة فى الزحف والتحرك ببطء على أرض المطار وعلا أزيز محركاتها حتى غطى على كل شىء حولها وأخذت ترتفع تدريجياً حتى تلاشت أضواء المطار والبنايات التى حوله وبدت مجرد نقط بعيدة متلألأة حتى اختفت تماماً، بدأت هيام تتململ فى مقعدها وهى مثبتة نظرها على شاشة الكمبيوتر فى...

قارئة الفنجان

قارئة الفنجان

كانت أشعة الشمس بدأت تتسلل إلى الغرفة وملأتها بالكامل وأخذت خيوطها الذهبية تنساب من خلال فتحات الستائر المُحكمة على النوافذ عندما فتحت مُنى عينيها ببطء لكى تعتاد على الضوء وتثاءبت وهى تمد يدها بكسل لتلتقط المنبه الموجود بجوارها على الكومودينو المجاور للفراش، إنه...

وجوه في حياتي

الحمّــــــــــال

كانت الساعة تدق دقاتها المنتظمة ، وتأتى كقرع القبول فى رأسه ، عندما أعلن مذيع الراديو تمام الواحدة بعد منتصف الليل. أوقف محرك السيارة أمام إحدى البنايات الشاهقة، فى الحى الراقي، وأخذ يتأمل فخامة المبنى، ويحصى عدد طوابقه، وهو يراجع أوراق الحمولة التى معه، والتى...

error: Content is protected !!